Cards you may also be interested in
3 Reasons Why a Safari in Rwanda is One of the World's Best Travel Destinations
Rwanda is a country located in the eastern part of Africa, bordering Uganda, the Democratic Republic of Congo, and South Sudan. The country has a population of over 14 million people and is home to Mount Nyiragongo, the world's most active volcano. Needless to say, there is a lot to see and do in Rwanda! Rwanda is one of Africa's most biologically diverse countriesq Rwanda is one of Africa's most biologically diverse countries. This means that there are a variety of different habitats and ecosystems within the country. This diversity makes Rwanda one of the world's best travel destinations. One of the most biodiverse areas in Rwanda is the Volcanoes National Park. This park is home to a variety of animals, including elephants, lions, leopards, and cheetahs. It is also home to over 400 species of plants, including many types of trees that are only found in Africa. Another great reason to visit Rwanda is its history. The country has been inhabited for over 2,000 years and has seen a lot of change over that time. This includes the genocide that took place in 1994. The genocide killed over 800,000 people and left Rwanda in a devastated state. However, since then Rwanda has started to rebuild and has become one of Africa's most prosperous countries. The country is home to more than million wildlife animals 1. Rwanda is one of the most biodiverse countries in the world and home to more than million wildlife animals, including lions, elephants, leopards and gorillas. 2. The country's landscapes are stunning - from highlands to pristine forests to rolling savannas 3. The country has a rich history and culture that is fascinating to learn about 4. The infrastructure is generally good, making travel easy and comfortable 5. The people are welcoming and friendly - making it an ideal destination for travelers of all ages The climate in Rwanda is warm and dry, perfect for safaris Safaris in Rwanda are some of the most popular travel destinations in the world. The climate in Rwanda is warm and dry, perfect for safaris. This means that there is rarely any rain during safaris, making it easy to go on safaris in all seasons. The animals in Rwanda are also some of the most famous in the world. There are a variety of different types of wildlife that can be seen on safaris in Rwanda, including lions, elephants, giraffes, and leopards. These animals are all well-known for their beauty and strength. Rwanda is also a great place to visit because of its history. The country has been through a lot of struggles over the years, but it has still managed to maintain its culture and heritage. This makes Rwanda a very interesting destination to visit. The people of Rwanda are welcoming and hospitable One of the great things about visiting Rwanda is the warm and welcoming people that you'll meet. As soon as you arrive in Rwanda, you'll be welcomed with open arms by the locals. They're always happy to see tourists and will go out of their way to make your stay as enjoyable as possible. Rwanda has a rich history that is well worth exploring. The country has been through a lot over the years, but it's still standing thanks to its resilient people. The natural beauty of Rwanda is also something that should not be missed. Whether you want to hike through the stunning Virunga National Park or enjoy a safari in the Serengeti, there's something for everyone in Rwanda. There are plenty of activities to do in Rwanda on a safari One of the many reasons why a safari in Rwanda is one of the world's best travel destinations is because there are plenty of activities to do on a safari. You can explore the countryside on horseback, go fishing in Lake Kivu or see the gorillas in the Volcanoes National Park. Or, if you want to stay closer to civilization, you can visit Kigali or Dar es Salaam. Rwanda is also home to some of the world's most beautiful wildlife, including lions, elephants, cheetahs and hippos. So whether you're interested in viewing lions from a distance or getting up close and personal with them, a trip to Rwanda is sure to be rewarding. The Geography One of the many reasons why a Safari in Rwanda is one of the world's best travel destinations is its stunning geography. The country is located in Eastern Africa, which makes it a great destination for travelers who love exploring different parts of the continent. Rwanda is also home to some of the most beautiful wildlife in Africa. This includes lions, elephants, giraffes, and hippos. Many of these animals can be seen in the protected areas that make up part of the Safari. These areas are also home to many other interesting wildlife species, such as crocodiles, monkeys, and hyenas. The country's climate is also great for visitors. It has a tropical climate with plenty of year-round sunshine. This means that there is always plenty of opportunities to explore the country's many attractions. The Wildlife There are many reasons why a Safari in Rwanda is one of the world's best travel destinations. One of the most important reasons is the wildlife. Rwanda has some of the most diverse and abundant wildlife in Africa. This includes lions, elephants, leopards, gorillas, and much more. The safari operators in Rwanda know how to find these animals and get close to them without disturbing them. This allows visitors to see these animals up-close and learn about their habits. Another reason why a Safari in Rwanda is one of the world's best travel destinations is the landscape. The country is filled with rolling hills, dense forests, and crystal clear lakes. This makes for a picturesque landscape that is impossible to find anywhere else in Africa. Finally, a Safari in Rwanda is one of the world's best travel destinations because of the people. The citizens of Rwanda are some of the friendliest people on the planet. They are always happy to welcome visitors and show them around their beautiful country. How Much it Costs to Travel to Rwanda Travel to Rwanda is one of the most affordable and rewarding travel destinations in the world. Travelers can visit this beautiful country for just a few hundred dollars per person. Rwanda is a small country, so travelers will be able to see a lot during their trip. The country has plenty of attractions, including some of the best wildlife viewing in Africa. There are also many historical sites to visit, such as the famous Kigali Genocide Memorial. Rwanda is a safe destination, and travelers will not have to worry about crime or robbery. The country has excellent infrastructure, making it easy to get around. Rwanda also has some of the best restaurants in Africa, making it a great place to enjoy a meal. The Cost of Accommodation 1. One of the main reasons why a safari in Rwanda is one of the world's best travel destinations is because of the cost of accommodation. Accommodation can be found in both luxurious resorts and more affordable guesthouses. 2. The average daily rate for a safari in Rwanda is around $350, which makes it affordable for even the most budget-conscious traveller. This means that there are plenty of opportunities for travellers to find the perfect safari package without breaking the bank. 3. Another reason why Rwanda is such a great destination for safaris is its diverse wildlife. There are over 1,500 different species of animals that can be seen on a safari in Rwanda, making it an extremely unique and exciting experience. 4. Finally, one of the great things about safaris in Rwanda is that they are always changing. With new parks being created all the time, there's never been a better time to visit this beautiful country. Foods That Are Available In Rwanda One of the great things about traveling to Rwanda is that there are so many foods to choose from. There are traditional Rwandan dishes like ugali and kabocha squash, as well as international favorites like pizza and Indian food. Rwanda also has a wide range of drinks, from fresh fruit juices to cold beer. There are even a few cafes that serve cigarettes and alcohol, which is unusual in most African countries. What's not to love about a country with so many different foods and drinks? If you're looking for a safari-style travel experience, Rwanda is one of the best places to go. What To Do On A Safari In Rwanda If you're looking for a unique travel experience, consider a safari in Rwanda. This beautiful country has some of the best wildlife in the world, and it's easy to get lost in the safari park. You can explore the forest on horseback or on foot, or watch animals up close while riding on a motorbike. There are many different types of safaris available in Rwanda, so you can choose the one that best suits your interests and needs. Some safaris include game drives where you see lions, elephants, and other animals up close. Other safaris allow you to camp out in the bush and see all of the wildlife firsthand. No matter what type of safari you choose, be sure to enjoy the natural beauty of Rwanda while learning about its history and culture. This is a truly unique travel experience that you won't find anywhere else in the world. Conclusion Rwanda is one of the most underrated travel destinations on the planet. With stunning landscapes, friendly people, and an incredibly rich cultural history, a safari in Rwanda is an experience you won't soon forget. Whether you're looking for adventure or relaxation, there's something for everyone on a safari in Rwanda. So what are you waiting for? Book your trip today!
Walk with the Meerkats (Outsdhoorn, South Africa)
Ever since I saw the show "Meerkat Manor" as well as pictures of meerkats being comfortable in the presence of people, I've always wanted to see a meerkat in the wild. But, I heard that they are one of the most shy animals in Africa--making seeing them for more than a brief second nearly impossible. But recently, I heard about a man nicknamed "Meerkat Man" who is able to stay in the presence of meerkats without them running away. And, he takes tourists there to show them; the meerkats still don't run away! He is even able to make some noises and motions that imitate the meerkats' behaviors so that they are able to consistently recognize him. Seeing meerkats has become almost a tourist attraction since movies, documentaries, and shows focused on the cute animals. So, there are more and more organizations that set up tours to find them. Still, I think that going with Grant "Meerkat Man" McIlrath is the best option. He is an animal biologist who has devoted his life to studying the meerkat, and thus seems like the best person to provide instruction and information. Unlike some meerkat preservation zoos and locations, he knows the importance of the meerkats being raised in their natural environments. Meerkats cannot be reintroduced to the wild after being in captivity, or bred in captivity, because they will know have the instinctive knowledge of where their burrows are located. To go on Garth's "Walk with the Meerkats" you must make a reservation, and can stay in Oudtshoorn. The experience costs between 25 and 50 dollars depending on what visit you choose, and aims at teaching tourists about the vocal behavior of the meerkats, as well as about conservation of meerkets and other animals in the area. Do you want to go see the meerkats?
"Wildest Dreams" is not racist despite the claims!
"Wildest Dreams" is not "glamorizing white colonialism". When NPR called out Taylor Swift's new music video "Wildest Dreams" as being racist and glamorizing white colonialism, Swift's director fired back. Joseph Khan, the director of the film, had no issue with addressing the criticism. Swift was undoubtedly thrilled to introduce her new music which could be the most elaborate and shockingly gorgeous music videos to date. It takes place in 1950's Africa where a love affair takes place between Swift and hunky Scott Eastwood. The music video premiered at the 32nd annual MTV Video Music Awards pre-show on Sunday, Aug. 30. Swift even got to introduce the music video herself! However minutes after the video had ended on live television, fans from around the world took to social media (predominantly Twitter) to show their support or dismay of the video. On one side, fans were in awe of how gorgeous the video was proving her cinematic taste was flawless. The other side immediately criticized her for the lack of any African-American actors in the video that took place in Africa. Some believe it promoted colonialism which is a very dark aspect of African culture. However, the director still has claimed this was not the intent or reality. The Full Statement from Khan to NPR: “Wildest Dreams” is a song about a relationship that was doomed, and the music video concept was that they were having a love affair on location away from their normal lives. This is not a video about colonialism but a love story on the set of a period film crew in Africa,1950. There are black Africans in the video in a number of shots, but I rarely cut to crew faces outside of the director as the vast majority of screentime is Taylor and Scott. The video is based on classic Hollywood romances like Elizabeth Taylor and Richard Burton, as well as classic movies like The African Queen, Out of Africa and The English Patient, to name a few. The reality is not only were there people of color in the video, but the key creatives who worked on this video are people of color. I am Asian American, the producer Jil Hardin is an African American woman, and the editor Chancler Haynes is an African American man. We cast and edited this video. We collectively decided it would have been historicially inaccurate to load the crew with more black actors as the video would have been accused of rewriting history. This video is set in the past by a crew set in the present and we are all proud of our work. There is no political agenda in the video. Our only goal was to tell a tragic love story in classic Hollywood iconography. Furthermore, this video has been singled out, yet there have been many music videos depicting Africa. These videos have traditionally not been lessons in African history. Let’s not forget, Taylor has chosen to donate all of her proceeds from this video to the African Parks Foundation to preserve the endangered animals of the continent and support the economies of local African people. *Swift has yet to make a personal comment. You be the judge. This isn't the first mega superstar that Khan has worked with. His amazing list of stars is as followed : Britney Spears, Eminem, Christina Aguilera, Destiny's Child, Kelly Clarkson, Lady Gaga, Backstreet Boys, Mariah Carey, and Maroon 5. Swift adds to his impressive resume and it will be no surprise who he makes a video for next (definitely another A-lister). So what do you think? Do you think the video had racist undertones?
6 of the best things to do in Botswana
1. Get to know the desert king The vast Central Kalahari Game Reserve, more of a wilderness area than a game park, protects rare populations of red hartebeest, wildebeest, oryx, ostrich, springbok, eland, hyena, and even wild dog. The Kalahari lion, however, is the true star of the show. You're more likely to hear a Kalahari lion than see one. Their roars provide the soundtrack to every desert evening, whether you sleep under the stars or in a luxury lodge. Finding the elusive lions is only half the fun. You have the option of going on a four-wheel-drive safari or hiring a private guide and tracker. For a real adventure, try searching for lions on the back of a horse with Bushmen guides. You will never forget your first encounter with these magnificent beasts. It will undoubtedly be up close and personal. 2. Float through the Delta Exploring the Okavango's vast, stretching water trails in one of its ubiquitous mokoros (dugout canoes) is not only a slow, stealthy, and immensely satisfying way to search for wildlife, but it also connects you with the culture of the delta's indigenous San people. The Bugakhwe and Xanekwe Bushmen have traditionally poling narrow dugout canoes through the delta's maze of reed-fringed channels on fishing, hunting, and plant-gathering trips. Gliding inches above the water's surface, you get a different perspective on the Okavango, peering into the bright chalices of water lilies, ducking through lush plumes of papyrus, or marvelling at the vast scale of the delta as you cross an open lagoon. Mokoro safaris are ideal for birdwatching because there is no engine noise; you may also spot other rarely seen creatures, such as amphibians and insects. Slipping silently past big game, such as elephants drinking at the water's edge or a herd of lechwe splashing through the shallows, will keep you spellbound. If you want to go somewhere right now, remember that the world is changing . So travel the world, book a Botswana tripor to any other country like South Africa. Live your best life today. 3. Get to Know the Bushmen The Kalahari San are the oldest inhabitants of Southern Africa. They've been eking out a living in this vast, dry land for at least 20,000 years, gaining an incredibly intimate and detailed understanding of the area and how to live in it. And, despite the fact that their way of life has changed dramatically in recent years, this knowledge is still passed down to younger generations and shared with visitors who seek out the San. Even a short walk in the desert with the Bushmen is an education you will never forget. You'll learn how to extract water from underground tubers, set traps for guinea fowl, and read the plethora of footprints in the sand. Wildlife sightings are almost guaranteed - a bushman's life depends on it. Be cautious. The modern world is rapidly approaching, and the reality of life for the Bushmen does not correspond to the romanticised image that most people have. However, these individuals have thousands of years of accumulated knowledge that is worth seeking out. 4. Look for Botswana's lesser-known treasures. The Okavango Delta and the Kalahari are undoubtedly the crown jewels of Botswana, but the country's other National Parks are also well worth visiting. Chobe National Park is one of the best in the subcontinent during the dry season. The Linyanti and Chobe permanent rivers in the north have dense concentrations of game. Large herds of elephants and buffalo are almost always present, and Chobe can appear to be an impossibly beautiful backdrop. Don't pass up Nxai Pan. It consists of a series of wide, grassy plains dotted with acacia bushes and is popular with giraffes all year. When it rains, massive herds of springbok, Burchell's zebra, red hartebeest, and blue wildebeest migrate to both, accompanied by predators. If you time your visit correctly, you will be able to witness the annual spectacle of thousands of zebras and wildebeest passing through Makgadikgadi and Nxai Pans National Parks. 5. Pay a visit to the 'Louvre of the Desert.' Tucked away in Botswana's far north-west, the rocky outcrops of the Tsodilo Hills have one of the world's highest concentrations of rock art. According to Unesco, there are over 4,500 paintings crammed into a 10-square-kilometer area. Tsodilo Hill's rock paintings (Shutterstock.com) Tsodilo Hill's rock paintings (Shutterstock.com) The paintings appear to date from the Stone Age to the nineteenth century and depict the relationship between the locals and the harsh environment in which they live. Tsodilo is still revered as a place of worship by the local Hambukushu and San communities, who see it as a home for ancestral spirits. During your visit, always be respectful. 6. Go crazy and spoil yourself Botswana's private safari camps combine the best of both worlds. They are almost always found near wildlife hotspots. And the majority of them provide incredible levels of luxury that perfectly complement their stunning natural settings. Moremi Game Reserve, located in the heart of the Okavango Delta, is a good place to start. With only 14 en-suite tents between them, Khwai Tented Camp and Machaba Camp are typical of the Okavango's intimate camps. Surrounding Moremi Game Reserve is a patchwork of private reserves with small, exclusive camps and more flexible rules - you can go off-road and add night drives, walks, and horseback riding to your safari. Elephant safaris are also available at Lavish Abu Camp, where you can walk through the bush with a family of previously captive elephants that have been released back into the wild.
بيير كاستيل.. إمبراطور الخمور الفرنسي الذي يستنزف خيرات أفريقيا ويغذي ميليشياتها
نكتب لكم هذا التقرير من مدينة بوردو في الجنوب الفرنسي، تقع المدينة التي تُكنَّى “باريس الصغيرة” لجمالها الأخّاذ بإقليم “لا جيروند” الذي يُعَدُّ من أجمل الأقاليم في البلاد. بمجرد أن تحط رحالك بهذه المنطقة، وتخرج من المدينة نحو البادية المحاذية والمنتشرة في كل مكان، ستتلقَّفك حقول مترامية الأطراف، كأنها الصحراء في اتساعها، خُصِّصت لزراعة العنب الموجَّه لصناعة النبيذ، المنتج الفلاحي الأول بالمنطقة. يحب الفرنسيون النبيذ، وتحمر أنوفهم تفاخرا بتذوق إحدى زجاجاته العتيقة، ويحب بعضهم تناوله مع قطعة من اللحم أو بعض من الخبز والجبن. وتُعَدُّ بوردو عاصمة عالمية للنبيذ، البخس منه والغالي الثمين، وهي تضم رجال أعمال من أثرياء القوم، الذين استثمروا في هذه الفلاحة (والصناعة) وكوَّنوا ثروات ضخمة، ولعل أبرزهم بيير كاستيل، رجل الأعمال الفرنسي التسعيني، الذي بدأ حياته في صنع نبيذ فرنسا، وانتهى إلى تكوين إمبراطورية للكحول في أفريقيا، هناك حيث توجَّه إلى شركته عديدة التهم بالفساد السياسي والاقتصادي والإضرار بالشعوب الأفريقية، بل وتسميمها فضلا عن التورط في جرائم حرب. فمَن يكون بيير كاستيل يا ترى؟ وما الذي تفعله شركته المرموقة في أفريقيا؟ رجل الأعمال الفرنسي “بيير كاستيل” (AFP) النبيذ للفرنسيين في مثل تلك القصص المثيرة للجدل عادة ما تكون هناك نسختان على الأقل، نسخة رسمية ونسخة أو ربما نسخ غير رسمية. أما النسخة الرسمية فيمكن الحصول عليها بسهولة من موقع مجموعة كاستيل، وهي تقول إننا بصدد الحديث عن رجل عشق أفريقيا وأحبها ورأى فيها المستقبل كله، فاختار الاستثمار فيها ومنح شبابها فرصا للتطور في إطار علاقة من الاحترام والإخلاص المتبادل، وهو ما أثمر في النهاية توسع المجموعة في 21 بلدا أفريقيًّا وتوفير 40 ألف فرصة شغل، مع احتفاظها بقيمها الإنسانية مثل الصرامة والنزاهة، والحفاظ على البيئة، فضلا عن الاستمتاع بكل الشغف الذي تقدمه أراضي القارة السمراء في هذه الرحلة. كانت هذه النسخة الرسمية المنمقة، التي كُتبت بعناية تتلاءم مع كلام بيير كاستيل الرومانسي عن أفريقيا، لكن هذه النسخة ليست هي المهمة، ولعل نسخا أخرى، أكثر أهمية، وتقترب أكثر من الحقيقة هي التي تهم الباحث عن خيوط التحكم والسيطرة التي فرضتها هذه الشركة الفرنسية على القارة الأفريقية، سيطرة بدأت مباشرة بعد مرحلة خروج الجيش الفرنسي من مستعمراته في القارة السمراء، عائدا إلى بلاده بعد سنوات من الاستنزاف والاستعمار. ستكون البداية في سنوات الثلاثينيات، تلك السنوات العجاف التي عرفت الكساد العالمي العظيم الذي ضرب اقتصادات العالم وعلى رأسها بطبيعة الحال الاقتصادات الأوروبية، تضررت إسبانيا كباقي الدول الجارة كثيرا من هذه الأزمة، فلجأ بعض الأسر الإسبانية إلى فرنسا التي كانت أفضل حالا نسبيا بحثا عن لقمة العيش، وساعتها حلَّت أسرة “إيغناسيو كاستيل” بقرية “بيروسون” التي تبعد نحو 50 كلم فقط عن بوردو. عمل رب الأسرة التي كانت تتكوَّن من زوجين و9 أبناء في حقول العنب المنتشرة في المنطقة لكسب قوت اليوم، وساعد الأبناءُ الأبَ في هذا العمل الشاق، فكان آخر الملتحقين الابن الأصغر “بيير” الذي ترك المدرسة في سن 12 عاما في سبيل العمل، لكن هذا الابن الصغير بدأ يدرك أنه لا سبيل لخروج الأسرة من مأزقها المادي سوى اتخاذ طريق مختلف تماما، لذلك في سن 19 عاما، وبينما كانت فرنسا قد خرجت لتوها من الحرب العالمية الثانية، بدأ الشاب ابن المهاجر الإسباني مشروعا بسيطا لبيع النبيذ رفقة إخوته، هذا المشروع سمّاه “الإخوة كاستيل”. استغل الإخوة الاستهلاك الكبير لخمر النبيذ المشتهر في فرنسا في تلك الفترة، فقد كان معدل استهلاك الفرد الواحد نحو 5 لترات سنويا، وعندما نتحدث عن الفرد فإننا لا نتحدث عن البالغين فقط، بل كانت مطاعم المدارس في فرنسا تسقي الأطفال الصغار النبيذ في سن مبكرة. ونظرا لهذا الاستهلاك الكبير، رأى بيير كاستيل وإخوانه أن أفضل استثمار سيكون في “نبيذ المائدة” الذي يستهلكه العامة بكثافة خلال وجبات الطعام، ولحُسن حظ الإخوة، تزامن هذا القرار مع بداية ظاهرة الأسواق الممتازة (السوبر ماركت) القائمة أساسا على توفير كميات كبيرة من السلع بأفضل أسعار ممكنة. حينها بدأت إمبراطورية المال والأعمال والخمر المملوكة للإخوة تتضخم لتصبح “مجموعة كاستيل”، التي صارت مع مرور السنوات الشركة رقم 1 في سوق النبيذ في فرنسا والثالثة عالميا في هذا المجال. كان بيير كاستيل محظوظا وموهوبا في الوقت نفسه، فمن فكرة بسيطة لشراكة عائلية نجح الرجل في بناء مؤسسة كبيرة، يتجاوز عدد موظفيها الأربعين ألفا، برقم معاملات بمليارات الدولارات. وُلدت الشركة صغيرة، لكنها تضخمت بسرعة، وفي كثير من الأحيان، حدث ذلك التضخم على حساب صغار المزارعين وأصحاب الأراضي. والبيرة للأفارقة المصدر: (موقع مجموعة كاستيل) رغم هذا النجاح الكبير الذي حققته المؤسسة في مجال النبيذ في فرنسا، فإن الثورة الحقيقية لهذا الملياردير الفرنسي ذي الأصول الإسبانية لم تأتِ من هذه التجارة أصلا، بل من باب مختلف فتحه في قارة مختلفة، باب الجعة أو “البيرة”، أما المكان فكان هو القارة السمراء أفريقيا. وإذا كان الفرنسيون يُفضِّلون النبيذ رفقة الطعام فإن الأفارقة يُحبِّذون التجمع والاحتفال ومحاربة العطش عن طريق “البيرة”، فلكلٍّ ثقافته ولكلٍّ مشروبه، لكن القاسم المشترك أن كل هذه المداخيل تصب في النهاية في جيب رجل واحد هو بيير كاستيل. تستأثر أفريقيا بـ80% من معاملات مجموعة كاستيل، وبفضل المال الذي تجنيه من القارة، تتمكَّن المجموعة من تغطية مصاريف حقول العنب وصناعة النبيذ في فرنسا. بدأت حكاية هذا الاستثمار في سنوات الخمسينيات، حيث استغل “بيير” آخر مراحل الحضور الكولونيالي في أفريقيا من أجل عقد بعض الصفقات الخاصة بصناعة النبيذ، وبسرعة شديدة بدأ في إنشاء مراكز تعبئة زجاج النبيذ. بيد أن الحدث الأهم الذي سيُغيِّر من شكل وجود الشركة في أفريقيا سيحدث عام 1965، حينما سيلتقي بيير كاستيل بالشاب ألبير بيرنارد بانغو (الذي سيصبح بعدها عمر بانغو، الرئيس الغابوني الراحل) حيث سيقترح عليه الأخير ترتيب لقاء مع صديقه ليون إمبا، الرئيس الغابوني حينها، للنقاش حول إطلاق نشاط صناعة “البيرة” في البلاد. ستتم الصفقة التي ستُثمر إنشاء شركة مصانع البيرة بالغابون باسم “SOBRAGA”، بوصفها أول حجر أساس في إمبراطورية كاستيل. وبخلاف تأسيس المصنع، كان من جملة عوائد هذه الخطوة أن المستثمر الفرنسي أقام صداقة مع عمر بانغو، الشخص الذي سيصبح رجل الغابون القوي والرئيس المسيطر على البلاد، وعراب مشروع “فرانس أفريك” الذي هندس للوجود الفرنسي في القارة بعد مرحلة الاستعمار. شركة مصانع البيرة بالغابون “صوبغاكا” (SOBRAGA) (مواقع التواصل) لن يقف طموح كاستيل عند هذا الحد، بل سينتشر استثماره في أرجاء القارة عبر شراء مصانع وشركات البيرة في البلدان المختلفة، في الكونغو الديمقراطية ومالي وأفريقيا الوسطى، وفي يناير/كانون الثاني عام 1990 سيضع يده على شركة “بي جي آي” (BGI) وهي إحدى أهم الشركات الفرنسية في مجال صناعة الخمور والثلج، وهي شركة كانت حتى الأمس القريب إحدى أهم الركائز الاقتصادية للمشروع الكولونيالي الفرنسي. بعد استحواذه على شركة “بي جي آي” سيزيد توسع بيير كاستيل في الكاميرون والسنغال والكوت ديفوار وبوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا. ومع شراء كل مصنع جديد، تبدأ عمليات تصفيات اليد العاملة، التي تصل في بعض المشروعات إلى ثلث العمالة تقريبا. يد عاملة أقل يعني أرباحا أكثر، وبالتالي توسعا أكبر، بهذه الطريقة كان يفكر المستثمر الفرنسي، ليتمكَّن بعد ذلك من الوصول إلى أسواق جديدة، كبنين والجزائر والمغرب وغينيا ومدغشقر ومالاوي، منتشرا في كل مكان، وحدهما بوروندي ورواندا هما اللتان ظلتا عصيتين عليه بسبب السيطرة عليهما من طرف شركة “هينيكن” الهولندية. لم يكن هذا التوسع ناتجا عن الخطط الاقتصادية لصانع الخمور الفرنسي فقط، فلا يمكن التوسع بهذه الطريقة دون أن تملك علاقات قوية مع الرؤساء المحليين، تماما كما كانت علاقته مع عمر بانغو (توفي عام 2009). ربط كاستيل علاقة قوية أيضا مع “خوسي إدواردو دوس سانتوس”، الرئيس الذي ظل طيلة 38 سنة على رأس أنغولا، ومع الحسن واتارا الرئيس الإيفواري، وحسب مصادر صحفية، لم يكن الدعم المتبادل المعلن هو نوع العلاقة الوحيدة الذي يربط بين بيير كاستيل وبين الرؤساء، ولكنه وصل إلى أبعد من ذلك، فقد أفاد الصحفي الفرنسي أنطوان غلازير، المتخصص في النفوذ الفرنسي بأفريقيا، بأن رجل “البيرة” رقم 1 في أفريقيا لعب دورا مهما في وصول فرانسوا بوزيزي، الرئيس السابق لأفريقيا الوسطى، إلى الحكم عام 2003 عبر انقلاب عسكري. بطبيعة الحال، ربطت علاقات قوية بين رجل أفريقيا القوي والشخصيات النافذة في بلاده، فقد استقطب لمساعدته رجالا نافذين لهم من المعرفة والاطلاع على الشؤون الأفريقية ما يفيده في مشاريعه الاقتصادية، من قبيل “جون بيير كونتارجيت” السيناتور السابق في اليمين الفرنسي الكلاسيكي ورئيس مجموعة الصداقة الفرنسية الأفريقية الوسطى بمجلس الشيوخ الفرنسي، وأيضا “فرانسوا غروسوفر” المستشار السابق للرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتيران. شبهات التورط في جرائم حرب (شترستوك) ليس من السهل أبدا الحفاظ على المكاسب الاقتصادية في الأوضاع السياسية والعسكرية المتقلبة، لهذا السبب كانت شركة “لافارج” الفرنسية تدفع أموالا لجنود تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا للحفاظ على مصانعها هناك، في الوقت الذي كانت فرنسا فيه “تُقسِم” أمام العالم أنها لن تدخر جهدا في محاربة الإرهاب في كل مكان، وللسبب نفسه وبالطريقة ذاتها يُشتبه اليوم في تورط شركة بيير كاستيل في الضلوع في جرائم ضد الإنسانية عبر المشاركة في دفع المال لبعض الميليشيات المسلحة بأفريقيا الوسطى. تستثمر مجموعة كاستيل في البلدان في حقول السكر الذي تحتاج إليه في صناعة مشروباتها الغازية غير الكحولية، فمنذ نحو 20 عاما، أنشأت المجموعة شركة “سوكاف آر سي إيه” (SUCAF RCA) الناشطة بأفريقيا الوسطى، ذلك البلد الذي دمرته الحروب الأهلية والاقتتال الداخلي، ويحتل المركز 188 من أصل 189 دولة في مؤشر التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة عام 2020. وحسب تحقيق منظمة “ذا سنتري” غير الهادفة للربح، فإن مجموعة بيير كاستيل عبر فرعها “سوكاف” عقدت نهاية 2014 اتفاقا مع “اتحاد السلام في أفريقيا الوسطى”، وهي مجموعة متمردة مسلحة من أجل حماية مصنعها وحقول قصب السكر التابعة لها، مع منح الشركة الحق في التنقل عبر المحاور الكبرى في جميع المناطق الخاضعة لهذه المجموعة المسلحة. يُشير التحقيق إلى أن الشركة الفرنسية أقدمت على دفع ما يشبه الإتاوة نقدا بطرق مباشرة وغير مباشرة للميليشيا المسلحة، وهو ما يعني مشاركة غير مباشرة لشركة “سوكاف” التابعة لمجموعة كاستيل في تمويل الميليشيا التي يقودها “علي دراسا”، وتورطت بداية من عام 2014 في مذابح ضد السكان، بالإضافة إلى عمليات اختطاف وتعذيب وتجنيد الأطفال، وهي جرائم صنَّفتها الأمم المتحدة بأنها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. العسكري “علي دراسا” (رويترز) بدأت قصة هذا التمويل غير المباشر بعد ظهور متمردين ينتمون إلى جماعة “سيليكا” المقاتلة في مشهد الاقتتال الداخلي بأفريقيا الوسطى. بدأت المجموعة في التقدم في البلاد والسيطرة على مناطق شاسعة بها، وكان من بين المناطق التي وقعت تحت سيطرتهم محافظة “أواكا” وسط البلاد، حيث يوجد مصنع السكر التابع لشركة “سوكاف”. تمكَّن المسلحون من وضع أيديهم على تجهيزات تتجاوز قيمتها 400 ألف دولار أميركي، بالإضافة إلى 300 طن من السكر الذي أُنتِج بالفعل، ولم تتم هذه السيطرة بسلاسة، بل دارت معركة تسببت في مقتل عاملين اثنين بالمصنع وإصابة 9 آخرين. في وقت لاحق، توصلت الشركة الفرنسية إلى اتفاق بقيمة مليونَيْ فرانك من العملة المحلية (نحو 4000 دولار) شهريا تُدفع للمتمردين مقابل استعادة المصنع وعدم تعطيل العمل فيه. على الجانب الآخر، ومع حلول نهاية عام 2013، بدأت فرنسا تدخُّلا في البلاد من أجل “إعادة الأمن” بدعم من تشاد، لتدخل أفريقيا الوسطى في مرحلة انتقالية أنهت وجود “سيليكا” بوصفها مجموعة منظمة، ولكن ليس بوصفها أفرادا متمردين. تمكَّن بعض المنتمين سابقا إلى “سيليكا” من إنشاء “اتحاد السلام في أفريقيا الوسطى”، ورغم الشبهات الكثيرة والجرائم الكبيرة التي ارتبطت باسم زعيم التنظيم “علي دراسا”، فإن الشركة الفرنسية كانت ترى فيه الرجل القادر على حماية مصالحها في العديد من المناطق التي خرجت عن سيطرة الدولة. ولم يكن تحرك شركة “سوكاف” منفردا، بل أشار تحقيق “ذا سنتري” إلى أن القوى العسكرية الفرنسية التي كانت حاضرة على الأرض كانت ترى في دراسا رجلا قويا يمكن التحالف معه، لذلك انطلقت المفاوضات بين الطرفين، ومن بين ما تحدث حوله الفرنسيون والمتمردون كان حماية مصنع السكر التابع لمجموعة كاستيل مع منح العاملين فيه حرية التنقل، مقابل حصول دراسا شخصيا على نحو 31 ألف دولار سنويا منذ بداية عام 2014 حتى بداية عام 2021، أي ما يعادل 217 ألف دولار دُفعت لزعيم الميليشيا المتمردة وحده، دون نسيان مساعده “حسن بوبا” الذي حصل بدوره على مبلغ 20 ألف دولار سنويا حتى عام 2019، أي نحو 100 ألف دولار خلال هذه المدة كاملة، هذا بجانب آلاف الدولارات التي دُفعت لفاعلين عسكريين آخرين للأسباب نفسها. في النهاية، ونتيجة لتحقيق “ذا سنتري”، أعلنت مصادر فرنسية عن فتح تحقيق في باريس من أجل تتبع تورط الشركة في تمويل جرائم حرب، فيما اعتبر محامو الشركة أن هذه الضوضاء لا تهدف إلى شيء أكثر من تهديد المصالح الاقتصادية الفرنسية في أفريقيا والتشويش على كل ما يحيط بها، فيما لا تزال الشركة تواصل أعمالها دون عائق على الأرض. استنزاف للناس والأرض لم يُعق التعاون مع الميليشيات أيضا مجموعة كاستيل برئاسة قائدها التسعيني عن محاولة إظهار شركته بمظهر الشركة التي تحب أفريقيا وتشاركها نخب السعادة والنجاح والعرفان الاقتصادي، لكن الصورة الحقيقية -التي ذكرنا طرفا منها- بعيدة كثيرا عن كل هذه الدعاية الفجَّة، لكن انتهاكات الشركة ضد الأفارقة لم تقتصر على التعاون مع الميليشيات فحسب. ففي ربيع عام 2015، أقدم عمال مصانع البيرة في كلٍّ من “بوبوديولاسو” و”واغادوغو” ببوركينافاسو على إضراب عام للمطالبة بالزيادة في الرواتب وتحسين ظروف العمل. انتقل بيير كاستيل شخصيا إلى البلاد من أجل التوصل إلى اتفاق مع العمال، حيث رفض رفضا قاطعا مطالباتهم بمضاعفة أجورهم، مقترحا زيادة بقيمة 15% وإلا فإنه لن يتردد في طرد الجميع من العمل وإغلاق المصنع. وغير بعيد عن بوركينافاسو، وفي الكاميرون هذه المرة، ستكشف بعض المصادر النقابية عن الظروف الاستغلالية التي يعيشها عدد كبير من العمال، حيث لا توظف شركة “إس إيه بي سي” (SABC) الناشطة في مجال صناعة البيرة والتابعة لمجموعة كاستيل سوى 3000 شخص فقط بعقد رسمي من أصل أكثر من 100 ألف شخص يعملون في جميع مراحل الإنتاج. وتُفضِّل المجموعة العمل بهذه الطريقة عبر الاعتماد على “الشركات الوسيطة” لأسباب عديدة، منها دفع رواتب زهيدة (تتراوح ما بين 80-155 دولارا شهريا)، مع الاستعانة بالعاملين بالأجرة اليومية الذين يعملون في ظروف غير قانونية. كما أن الاعتماد على هذا النوع من اليد العاملة الرخيصة يمنح الشركة حماية من الهيكلة النقابية للعمال والمطالبات برفع سقوف الأجور أو تحسين ظروف العمل كما حدث في بوركينا فاسو مثلا. وبجانب استنزاف الموارد البشرية بواسطة شركة كاستيل وفروعها، يعاني سكان أفريقيا من استنزاف مواردهم الطبيعية، فسيطرة المجموعة الفرنسية على مساحات شاسعة من الأراضي يعني زراعة المنتجات الفلاحية التي تحتاج إليها الشركة فقط كقصب السكر والشعير، وهو ما يضر بالتنوع البيولوجي في هذه المناطق. في الوقت ذاته، لا تتورع الشركة عن استعمال العديد من المبيدات والمواد الكيماوية السامة الممنوعة في الاتحاد الأوروبي لخطورتها الكبيرة في الحقول الممتدة، وتكمن خطورة هذه المواد في إمكانية تسبُّبها في العديد من الأمراض التي ظهرت في القرى غير البعيدة عن الحقول حسب ما يذكر مراقبون. تُعَدُّ مجموعة كاستل وباقي الشركات على شاكلتها يد فرنسا القابضة على شريان أفريقيا الاقتصادي، ونموذجا للطريقة التي تتعامل بها باريس مع مستعمراتها السابقة، فالقارة السمراء بالنسبة للفرنسيين هي منجم من الذهب ينبغي استغلاله حتى آخر قطرة. استفاد بيير كاستيل وأمثاله طويلا من هذه السياسة، وراكموا ثروات طائلة على حساب الأفارقة وثرواتهم وأراضيهم، ويستمرون في مراكمة الثروات وممارسة الانتهاكات يوما بعد يوم، تحت أعين السياسيين في باريس، دون رادع أو رقيب. يمكنك متابعة الموقع الرسمي على الفيسبوك من هنا